نابلس - النجاح - أكد الاتحاد الأوروبي أن موقفه لم يتغير من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وذلك تعليقا على إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الإثنين، أنَّ "المستوطنات لا تتنافى مع القانون الدولي".

وجاء في بيان لوزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فدريكا موغيريني أنَّ "مشروع الاستيطان غير قانوني، ويقوّض جدوى حل الدولتين وحظوظ السلام.

ودعا الاتحاد الاوروبي إسرائيل، إلى "إنهاء كل نشاط الاستيطان، وفقًا لالتزاماتها كقوة محتلة".

وتابعت موغيرني: "سيواصل الاتحاد الأوروبي دعمه لاستئناف عملية هادفة نحو حل الدولتين عن طريق التفاوض، وهو السبيل الواقعي الوحيد القابل للتطبيق لتحقيق الطموحات المشروعة لكلا الطرفين".

وصرح المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية في موسكو، أنَّ "موقف روسيا منذ هذه القضية لم يتغير، إذ إنَّ المستوطنات مصنّفة لدينا على أنَّها غير شرعية".

وقال المندوب الفلسطيني الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور، إنَّه بدأ بمشاورات مع أعضاء مجلس الأمن، بدءًا بالمندوب العربي في المجلس، ممثل الكويت، لحشد المواقف الدولية للتصدي للإعلان الأميركي. ومن المتوقع أن يُناقش مجلس الأمن الدولي الأربعاء، القرار الأميركي.

وبيَّن أنه بعث برسائل متطابقة للأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (بريطانيا)، ورئيس الجمعية العامة، تتضمن موقف السلطة الفلسطينية، الذي يدين ويرفض الإعلان الأميركي. وانتقد الفلسطينيون هذا الإعلان بشدة.

وعادة ما تستخدم الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرارات عن مجلس الأمن ضد إسرائيل، لكن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أثار في الأسابيع الأخيرة من ولايته غضب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بالسماح بصدور قرار مجلس الأمن الرقم 2334، الذي يعتبر المستوطنات الإسرائيلية "انتهاكا صارخا" للقانون الدولي.