وكالات - النجاح - اعتبر قبرص، الجمعة، إقدام تركيا على إرسال سفينة حفر إلى منطقة منحت فيها نيقوسيا ترخيصا للتنقيب البحري عن النفط والغاز بمثابة “تصعيد حاد” وأدانت انتهاكات أنقرة لحقوق الجزيرة السيادية.

وأرسلت تركيا سفينة تنقيب إلى المياه الواقعة قبالة جنوب قبرص حيث منحت السلطات القبرصية بالفعل حقوق تنقيب لشركات إيطالية وفرنسية.

وقال الخارجية القبرصية في بيان لها “هذا الاستفزاز الجديد هو مثال لتحدي تركيا للنداءات المتكررة من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لوقف أنشطتها غير القانونية”.

كما حث البيان تركيا على احترام حقوق جمهورية قبرص السيادية في استكشاف واستغلال مواردها الطبيعية داخل مناطقها البحرية.

وذكر “هذا دليل آخر على السلوك الاستفزازي والعدواني لأنقرة التي اختارت أن تخرج بسرعة وبلا رجعة عن الشرعية الدولية مما يعرض الأمن والاستقرار في شرق البحر المتوسط للخطر”.

وتوقفت سفينة الحفر ياووز صباح اليوم الجمعة على بعد نحو 51 ميلا بحريا جنوب غربي قبرص.