النجاح - لقي اكثر من  ألف مهاجر ولاجئ  مصرعهم في البحر الابيض المتوسط هذا العام.

أعلنت الأمم المتحدة، في تقرير لها ان هذا  العام السادس على التوالي الذي يتخطى فيه هذا العدد حاجز الألف.

وأبرم الاتحاد الأوروبي اتفاقا مع تركيا عام 2016 لوقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من تركيا إلى اليونان.

ودعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، إلى استئناف عمليات البحث والإنقاذ والاعتراف بالدور الهام الذي تقوم به سفن منظمات الإغاثة في إنقاذ الغرقى، وقال المتحدث باسم المفوضية تشارلي ياكسلي: إن "مأساة البحر المتوسط يجب ألا تستمر".

ونقلت "رويترز" عن المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة ليز تروسيل، أن "70% من الوفيات تحدث في الواقع في وسط البحر المتوسط، خاصة لأشخاص يحاولون العبور من ليبيا إلى إيطاليا أو مالطا".

وحسب أرقام مفوضية الأمم المتحدة والموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، لقي أكثر من 18 ألف شخص حتفهم أثناء عبور البحر المتوسط منذ 2014

وتظهر الاحصائيات، تراجعا حادا في عدد المهاجرين من تركيا، حيث بلغت أكثر من مليون شخص في 2015 إلى حوالي 78 ألفا هذا العام.

وتحولت حركة المهاجرين واللاجئين حاليا إلى ليبيا وبلدان أخرى بشمال افريقيا.