النجاح - رفضت حملة المرشح المعارض فى الانتخابات الرئاسية الموريتانية بيرام ولد اعبيدى، إعلان المرشح محمد ولد الغزوانى فوزه قبل إعلان لجنة الانتخابات نتائجها بشكل رسمى.

وكان الغزواني قد أعلن في وقت سابق اليوم فوزه فى الجولة الأولى، وذلك بعد فرز 80% من الأصوات، حيث حصل على نسبة تتخطى 50%، فيما حصل ولد اعبيدى على نسبة 18%.

وأكدت إدارة الحملة - فى بيان لها اليوم الأحد - أن مرشحى المعارضة سيعقدون اجتماعا طارئا لدراسة التطورات والتنسيق بشأنها، معتبرة أن إعلان الفريق الغزوانى لنجاحه قبل إعلان لجنة الانتخابات الرسمى للنتائج يعد احتقارا لهذه الهيئة وللمصوتين فى أكثر من 250 مكتب تصويت.

وقالت إن النتائج لم تعلن بشكل رسمى إلى الآن وإنما المؤشرات تؤكد وجود جولة ثانية، مؤكدة أن المرشح ولد اعبيدى سيكسب الجولة الثانية، حيث أن نتائج أكثر من 250 مكتب تصويت فى محافظات مختلفة لم تصل نتائجها بعد وتشير مصادر لجنة الانتخابات إلى أنه تم فرز 94% من أصوات الناخبين، وأن الـ6% المتبقية لن تؤثر على نجاح الفريق الغزوانى.

جدير بالذكر أنه لا يحق للرئيس محمد ولد عبدالعزيز الترشح له فى الانتخابات الرئاسية وذلك بعد توليه ولايتين، لذا فإن هذه الانتخابات تشكل أول انتقال للسلطة بين رئيسين منتخبين فى موريتانيا.