النجاح - هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزالا شدته 5.8 درجة هز إقليم غرب بابوا الواقع في شرق إندونيسيا اليوم الجمعة،

وقد أدى ذلك إلى بث الذعر بين السكان بعد نحو أسبوع من موجات مد عاتية (تسونامي) قتلت المئات إلى الغرب في البلاد.

من جانبها، ذكرت السلطات الاندونيسية أن شدة الزلزال بلغت 6.1 درجة وقالت إنه استمر عدة ثوان.

ولم ترد أنباء عن إصابات بشرية أو أضرار مادية.

ويرجّح مسؤولون استناداً إلى المعلومات المتوفرة، أن يكون ثوران بركان آناك كراكاتاو في مضيق سوندا بين سومطرة وجاوة قد أدى إلى انهيار جزء من الفوهة سقط في الماء وتسبّب بالتسونامي.

وبحسب الخبراء، تكوّن آناك كراكاتاو بحدود العام 1928 في كالديرا كراكاتاو، وهو حوض بركاني تشكّل نتيجة ثوران أدى إلى انهيار فوهة بركان كراكاتاو الشهير الذي شهد سنة 1883 انفجاراً أودى بحياة 36 ألف شخص.

وإندونيسيا أرخبيل يتألف من 17 ألف جزيرة وجُزيرة ويقع على "حزام النار" في المحيط الهادئ، حيث يؤدّي احتكاك الصفائح التكتونية إلى زلازل متكررة ونشاط بركاني كبير.

وفي 28 أيلول الماضي ضرب زلزال بقوة 7.5 درجة أعقبه تسونامي مدينة بالو في جزيرة سولاويسي الإندونيسية، ما أدى إلى مقتل أكثر من 2000 شخص في حين لا يزال هناك خمسة آلاف آخرين في عداد المفقودين غالبيتهم طمروا تحت الأنقاض.