النجاح - هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) لعدم تقديمهما وثائق طلبها الكونغرس تتعلق بغريمته السابقة هيلاري كلينتون.

وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر، أمس الاثنين: "إن بطء وزارة العدل وأف بي آي" في تقديم الوثائق التي طلبها الكونغرس "أمر محرج لبلادنا"".

وأوضحت وسائل اعلام أن الوثائق المطلوبة تتعلق بالتحقيق الذي كان "أف بي آي" قد أجراه في قضية استخدام المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون -أثناء عملها وزيرة للخارجية- حاسوبا وأجهزة اتصالات شخصية غير محمية، للقيام باتصالات تتعلق بالوزارة.

وقالت المراسلة: "إن الجمهوريين في الكونغرس يحاولون فتح القضية مجددا، بينما يتهمهم الديمقراطيون باستخدام الأمر لصرف الانتباه عن التحقيق الذي يقوده المحقق الخاص روبرت مولر في شبهات التواطؤ بين حملة ترمب الانتخابية وروسيا".

وكان "أف بي آي" تحت إشراف مديره جيمس كومي -الذي أقاله ترامب لاحقا- قد أغلق التحقيق في قضية اتصالات كلينتون، بعدما توصل إلى أنه ما من دليل يثبت إهمالها للأمن القومي للبلاد.