النجاح - توفي اليوم السبت، الضابط الفرنسي الذي بادل نفسه بأحد الرهائن، متأثرا بجراحه التي أصيب بها في هجوم  جنوب غربي فرنسا.

ويرتفع بذلك عدد قتلى الهجوم الذي تبناه تنظيم "داعش" إلى 4 قتلى، في حادث وصفته السلطات الفرنسية بأنه "هجوم إرهابي"، وقد قتلت قوات الأمن الفرنسية المسلح بعد حوالي 4 ساعات من احتجازه الرهائن في المتجر.

وتطوع الضابط أرنو بلترام البالغ من العمر 45 عاما بأن يحل محل الإمرأة التي استخدمها المسلح كدرع بشري، وترك الاتصال مع الشرطة على هاتفه المحمول مفتوحا بصورة سرية حتى تتابع الشرطة الموقف في المتجر، بحسب وزير الداخلية جيرار كولوم.