ترجمة : علا عامر - النجاح - تعامل الاعلام الغربي باهتمام شديد مع خبر اعتراف حكومة الاحتلال الاسرائيلي بجريمة قصفها للمفاعل النووي السوري في عام 2007.

ورصد موقع "النجاح الإخباري" في هذا الإطار أبرز ما تم تداوله عقب هذا التطور.

نبدأ مع وكالة "روسيا اليوم" وجاء فيها "إسرائيل تعترف رسمياً بضربها للمفاعل النووي الروسي في عام 2007" ،ذلك بعد الكشف لأول مرة عن تفاصيل عملية القصف ما زعمت أنه المفاعل النووي السوري الذي كان قيد الانشاء في مدينة "دير الزور" السورية في عام 2007م .

كما وزعم الاحتلال بأن قرار ضرب مرفق الأبحاث النووية المزعوم استند على معلومات استخباراتية جمعتها مديرية "المخابرات العسكرية" التي كانت تراقب النشاط في الموقع السوري لمدة عامين ،هذا ما أقنع إدارة "تل أبيب" بإتخاذ قرار تدمير المنشأة التي كانت ستصبح جاهزة مع نهاية عام 2007 م .

بالإضافة إلى أنها اعترفت بأنه تم استخدام طائرات من نوع "جنرال دايناميكس إف-16 فايتينغ فالكون" ،وطائرات من نوع "إف-15 إيغل" في عملية القصف التي بدأت في تمام الساعة العاشرة والنصف مساءاً واستمرت لمدة 4 ساعات بمشاركة رئيس الوزراء الأسبق "إيهود أولمرت" .

في حين نفى الجانب السوري بأن ما قامت اسرائيل بقصفه حينها هي قاعدة عسكرية كانت قيد الانشاء وليس مفاعل نووي ممول من كوريا الشمالية كما زعمت التقارير الإعلامية .

وإدعى المراقب التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الوكالة تمكنت من تحديد أن ملامح التجوية المعقدة تشبه بناء المفاعل ، وألقت باللوم على الحكومة السورية في عدم كفاية الشفافية التي يُزعم أنها منعت المحققين من إثبات الحقيقة.

وتناولت وكالة البي بي سي البريطانية الموضوع أيضاً ، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلية قد أعلنت مسؤوليتها عن ضرب المفاعل النووي السوري في مدينة دير الزور ، وذكرت بأن المفاعل النووي ،الذي كان على وشك الانتهاء ، كان يشكل تهديداً لإسرائيل وللمنطقة كاملة.على حد زعمها.

بدورها ذكرت "فرانس 24" أن قوات الاحتلال الاسرائيلية قد أعلنت للمرة الأولى مسؤوليتها عن ضرب ما اشتبهت بأنه مفاعل نووي في مدينة دير الزور السورية .

يأتي ذلك بعد أن رفعت الرقابة العسكرية الإسرائيلية قرار حظر المسؤولين الإسرائيليين مناقشة هذا الموضوع ، والذي استمر لمدة 10 سنوات متتالية .

بينما  اعلنت إيران بأن ذلك البرنامج النووي كان سلمي ،ولا يجوز لوكالة رويترز أخذ المعلومات التي نشرها الجيش الاسرائيلي هذا الصباح بدون التأكد منها .