النجاح - نشرت صحيفة "التايمز" تقريرا، تقول فيه إن خلافا دبلوماسيا وقع بين بريطانيا وأمريكا أمس الثلاثاء، بخصوص مصير شخصين من لندن، يشتبه بكونهما عضوين في خلية تابعة لتنظيم الدولة، يطلق عليها اسم "الخنافس". 

وقالت الصحيفة، إنّ وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، استبعد أن يرسل الشخصين إلى معسكر الاحتجاز الأمريكي في كوبا غوانتانامو، بعد أن تم إلقاء القبض عليهما في سوريا، ويفضل أن يُحاكم مقاتلو تنظيم الدولة الأجانب كلهم في بلدانهم الأم.

وأشارت إلى، أنّه عُلم أن وزير الدفاع البريطاني غافين ويليامسون، لا يريد أن يعود الرجلان إلى بريطانيا ليحاكما فيها، حيث تم تجريد كوتي، البالغ من العمر 34 عاما، والشيخ (29 عاما)، من جنسيتهما البريطانية، بعد أن انضما إلى تنظيم الدولة.