النجاح - احتشد مئات المسلمين إلى ساحة "بويرتا ديل سول" في وسط العاصمة الإسبانية مدريد، للتعبير عن احتجاجهم ورفضهم للهجومين الذي نفذهما متشددون إسلاميون مؤخرا في مدينتي برشلونة وكامبريلس.

وسميت الفعالية بـ"إنهم لا يمثلوننا، كلنا ضد الإرهاب"، وبعد وقفوفهم دقيقة صمت على أرواح من قضوا خلال الهجومين المذكورين، رفع المحتجون لافتات كتب عليها " كلنا مع السلام وضد الإرهاب" و " لا تلصقوا الإرهاب بنا" و "منذ متى أصبح للإرهاب دين؟".

وقال مدير المركز الثقافي الإسلامي في بلدية فوينلابرادا التابعة لمحافظة مدريد مأمون عمريوي: "من الواجب علينا أن نخرج ونعلن أن الإرهابيين لا يمثلوننا، ولا يجوز الربط بين الإرهاب وأي ثقافة أو دين. الواجب الأدبي والأخلاقي يحتم علينا أن نكون في هذه الأوقات العصيبة إلى جانب إخواننا الإسبانيين. الإرهابيون يبتغون تفريقنا عن بعضنا البعض، ولكن إسبانيا ستمضي موحدة إلى المستقبل".

وفي ختام الفعالية قرأ أحد المحتشدين بيان باسم الحضور جاء فيه: "الإرهابيون آيديولوجيا لن يستطيعوا أبدا التأثير على مسيرتنا في بناء الحرية والديمقراطية. إنهم إرهابيون ليس أكثر. نحن المسلمين أيضا ضحايا هذه الهمجية".