النجاح - يعتقد محققون أميركيون أنَّ قراصنة من روسيا ربما اخترقوا وكالة الأنباء الرسمية القطرية ونشروا التقرير الخاطئ في الشريط الإخباري، ما أدى إلى خلق أزمة بين قطر ودول خليجية.

وأوضحت الشبكة الإخبارية الأميركية (CNN) نقلًا عن مسؤولين أمريكيين أنَّ المحققيين الأميركيين يعتبرون أنَّ هدف روسيا من هذه القرصنة كان إثارة الانقسام بين الولايات المتحدة وحلفائها.
وفي السياق ذاته يساعد محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي "اف بي آي" السلطات القطرية على تحديد مصدر القرصنة التي تؤكد الدوحة أنَّ وكالة الأنباء الرسمية تعرضت لها في أواخر (أيار/مايو).

حين نشر الموقع الإلكتروني للوكالة تصريحات لأمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أشعل أزمة بين بلاده وجيرانها الخليجيين على الرغم من مسارعة الدوحة إلى نفي صحته.
وفي( 24 أيار/مايو) أعلنت الدوحة أنَّ موقع وكالة الأنباء الرسمية القطرية تعرض "لعملية اختراق من قبل جهة غير معروفة"، وأنَّه خلال الاختراق تمَّ نشر "تصريح مغلوط" نُسب لأمير البلاد، مشددة على أنَّ ما تمَّ نشره ليس له أي أساس من الصحة".
والإثنين اتهمت السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن السلطات القطرية بـ"دعم الإرهاب"، واتخذت سلسلة إجراءات تهدف إلى عزل الدوحة وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها.
والثلاثاء أعلنت موريتانيا قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في حين أعلن الأردن خفض مستوى هذه العلاقات وسحب تراخيص قناة الجزيرة القطرية.