النجاح - اعلنت النيابة العامة الفنزويلية في بيان مقتل 11 شخصا بعضهم بسبب صعقهم بالتيار الكهربائي، والبعض الاخر بالرصاص، في حين اصيب ستة اخرون بجروح خلال اعمال العنف التي وقعت،  في حي ال فالي في جنوب غرب العاصمة كراكاس.

وكان مسؤول رسمي اعلن في وقت سابق اليوم الجمعة ان رجلا قتل بالرصاص ليل الخميس الجمعة خلال تظاهرة في العاصمة الفنزويلية كراكاس، مع استمرار المواجهات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في هذا البلد الغني بالنفط.

وكتب كارلوس أوكاريز، رئيس بلدية سوكر التابعة لكراكاس، ببالغ الحزن والاسى اعلن مقتل ملفين غايتان العامل المتواضع في بلدية سوكر-بيتاري، واضاف أوكاريز الذي يعارض حكومة الرئيس نيكولاس مادورو "نطالب بأن يتم التحقيق مع الجناة ومعاقبتهم".

ووسط هذه الفوضى، تم اخلاء 54 طفلا من مستشفى في بيتاري، دون ان تتضح ملابسات ما حصل، وقتل ثمانية أشخاص آخرين في الاسابيع الثلاثة الماضية خلال التظاهرات المعادية لمادورو، التي تنتهي دائما بمواجهات بين المتظاهرين والسلطات.

وتتهم المعارضة مادورو باطلاق يد القوات الأمنية في الولايات ورجال العصابات المسلحين لقمع المتظاهرين الذين تعهدوا بعدم ايقاف حملتهم لحمله على الرحيل.