النجاح - مشروع أوربي اطلق عليه اسم"آي ميتلاند" لتنقية مياه الصرف الصحي باستخدام البكتيريا الكهربائية.

مرفق تجريبي بالقرب من إشبيلية لتطوير وسيلة جديدة وصديقة للبيئة لتنقية مياه الصرف الصحي التي يمكن أن تحدث تغييرا كبيرا في المجتمعات الصغيرة. هذا هو هدف مشروع بحث أوربي أطلق عليه اسم آي ميتلاند ، مراسلنا دينيس لوكتيه، توجه إلى هناك والتقى بالباحثين لمعرفة المزيد من التفاصيل.”

رائحة الهواء تختلف عن رائحة مياه الصرف الصحي. لا يوجد بعوض أو هياكل صناعية المظهر وتُنقى مياه الصرف الصحي من المدينة المجاورة بطريقة طبيعية، من خلال الكائنات الحية الدقيقة تحت الأرض. طريقة تقليدية يتم تحسينها بأحدث البحوث.

هذه المياه العادمة تأتي من البلدة. نعالجها في الوحدة التجريبية“، يقول كارلوس أراجون كروز، باحث في معالجة مياه الصرف الصحي، ويستخدم الباحثون البكتيريا الكهربائية التي تنتج الكهرباء بينما تقوم بتحطيم النفايات العضوية.

الفرق واضح. قدرة البكتيريا الكهربائية على تنقية المياه تصل إلى عشر مرات أسرع من المعتاد،. لهذا السبب، بدلا من الحصى، تتم تعبئة هذه الأراضي التجريبية الرطبة بالكهرباء.

مياه الصرف الصحي تصل إلى هذا النظام غير المرتبط بأي مصدر خارجي للطاقة. هنا تتفاعل مع كائنات حية دقيقة خاصة، انها بكتيريا كهربائية قادرة على إنتاج الكهرباء وتغطي سطح المواد المماثلة لهذا. انها مواد موصلة تعمل بمثابة الدعم البدني، وتسرع عمليات التمثيل الغذائي التي تؤدي إلى تنقية المياه.في النهاية نحصل على هذه المياه النظيفة دون اي تكلفة للطاقة وخالية من البقايا الملوثة“، يقول أبراهام إستيف-نونيز، باحث في التكنولوجيا الحيوية البيئية، إمديا أغوا، ومنسق مشروع آي ميتلاند.
البحوث مستمرة لإيجاد المواد الكهربائية الملائمة للبيئة لهذه الطريقة السريعة والنظيفة لتنقية المياه العادمة، تطبيقها في جميع انحاء العالم هو أمل العلماء.