النجاح - حذر العلماء، من خلال أكبر بحث على الإطلاق حول مرض الخرف، من أنه ليس هناك طريقة مؤكدة للحد من خطر الإصابة بهذا المرض فعند التقدم في السن، قد يبدو أن هناك أدوية أو أنظمة غذائية قادرة على إصلاح كل شيء، لكن الخبراء يصرون على أنه لا يوجد "دواء سحري" حيث أن كل شيء يتعلق بخداع المستهلك.

ويشير الباحثون إلى أن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي جيد قد يكون فعالا إلى حد ما، لأنه قد يقلل من التهابات الجسم والتهابات الدماغ المرتبطة بالخرف.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين يمارسون الرياضة بمعدل 5 مرات في الأسبوع، ليسوا في مأمن من الإصابة بمرض ألزهايمر، ونحن ما زلنا بعيدين عن اكتشاف "مفتاح" الوقاية من المرض.

وقام الباحثون في جامعة مينيسوتا بمراجعة 116 تجربة سابقة تبحث تأثير ممارسة الرياضة ومكملات الفيتامينات والتدريب المعرفي، وقد توصلوا إلى نتائج تبعث على "الاستياء".

وقال البروفيسور هوارد فينك، وهو طبيب أمراض باطنية: "أظهرت إحدى الدراسات العديدة التي بحثت تأثير مجموعة العوامل المحددة مثل التدريب المعرفي وممارسة الرياضة والنظام الغذائي، بعض التحسن في النتائج المعرفية".

ووجد الباحثون أن التدريب المعرفي مكن من تحسين الأداء في المجال المعرفي، لكنه لم يكن هناك تحسن في الذاكرة أو أي جوانب إدراكية أخرى.

كما أن المكملات الغذائية من دون وصفة الطبيب، مثل الأحماض الدهنية أوميغا 3، وفول الصويا وفيتامين بي وفيتامين سي وحبوب الفيتامينات المتعددة وغيرها، لم يظهر أدلة على قدرتها على الحد من خطر التدهور المعرفي.

ولم يكن هناك أيضا أدلة قوية بشأن تعزيز النظام الغذائي الجيد والنشاط البدني للأداء العقلي.