النجاح - تم الانتهاء من العمل على مد السلك ذي الطول البالغ أربعة آلاف ميل تحت سطح البحر، و الذي يربط بين مدينة بيلباو، في اسبانيا (Bilbao, Spain) و بين ساحل فرجينيا، في فرجينيا (Virginia beach , Virginia). و أكمل العمل من خلال مشاركة كل من شركة مايكروسوفت (Microsoft) وشركة فيسبوك (Facebook) وشركة تلكسيوس (Telxius). ويمتلك هذا الكابل القدرة الأعلى من بين جميع الكابلات التي تمتد تحت الماء عبورًا بالمحيط الاطلسي.

في العمل على مشروع ماريا (Marea)، فإنّ السلك ذا القدرة العالية والذي يمتد تحت الماء يقطع مسافة تُقدَر بحوالي  (٦٤٣٧ كيلومتراً) 
. وقد تعاونت شركتا مايكروسوفت وفيسبوك على تطوير، وتصميم، وتنفيذ هذا العمل. في حين ان الشريك الثالث، اخصائي البنية التحتية للإتصال العالمي، تيلكسيوس ( Telxius) سيكون مسؤولاً عن اعمال البناء و الصيانة.

مشروع بمثل هكذا نطاق يواجه تحديات كبيرة خلال عملية البناء. حيث إن الاجزاء الساحلية من كابل ماريا (Marea cable) دُفنَت تحت الرمال لغرض الحماية، بينما الجزء الاكبر من السلك يمتد على قاع المحيط على عمق يُقدَر بحوالي ثلاثة الاف وثلاثمائة و اثنين وخمسين متراً (٣٣٥٢ متراً) او ما يعادل احد عشر الف قدماً (١١٠٠٠ قدماً ). و كان على المخططين توجيه الكابل بحيث يتجنب العقبات مثل مناطق الزلازل، والشعاب المرجانية، وحتى البراكين النشطة 

الشركات لديها الامل بانّ مشروع ماريا هذا سوف يساعد على منع مثل هكذا نقص في الاتصالات في المستقبل. والآن شركة فيسبوك تحاول القيام بمثل هذا المشروع على الساحل الغربي بالمشاركة مع شركة كوكل (google) في مد كابل يربط بين لوس انجلوس (Los Angeles) و هونغ كونغ (Hong Kong).