النجاح - أكدت شرطة دبي أن أول شرطي آلي سيوضع في الخدمة بالمدينة في أيار 2017، وسيتاح للجمهور الإبلاغ عن الجرائم لهذا الروبوت متعدد اللغات باستخدام شاشة لمسية على صدره، كما بإمكانهم استخدامه لدفع الغرامات المرورية وتقديم الأوراق المطلوبة.


وتخطط شرطة دبي التي كشفت عن النموذج الأولي لهذا الشرطي الآلي في معرض جيتكس لتكنولوجيا المعلومات العام الماضي لأن تصبح 25% من قوتها من الروبوتات بحلول عام 2030.


وقال مدير مركز تشكيل مستقبل شرطة دبي العميد عبد الله بن سلطان: إنهم يتطلعون إلى مزيد من الروبوتات في المستقبل لتتولى عمل الشرطة، مضيفا أنهم يأملون أن تشكل 25% من إجمالي قوة الشرطة بحلول 2030.


وأشار الى أن هدفهم هو التصدي للجرائم المستقبلية، وأنه بحلول عام 2025 ستكون دبي إحدى أفضل خمس مدن في العالم على مستوى الأمن، وبحلول 2030 ستولد 50% من جميع مباني الشرطة طاقتها ذاتيا، وستبني الدولة بنك معلومات "دي أن أي"، حيث لن يكون هناك بحلول 2030 أي جرائم غامضة أو مجهولة في دبي.


من جانبه، أكد المدير العام لقسم الخدمات الذكية في شرطة دبي العميد خالد ناصر الرزوقي أنهم يتطلعون إلى جعل كل شيء ذكيا في شرطة دبي، وأنه بحلول عام 2030 سيصبح لديهم أول محطة شرطة ذكية لا تضم موظفين بشرا.


وأوضح الرزوقي أنهم يسعون لتنفيذ العديد من تقنيات الشرطة الذكية بما في ذلك محطة شرطة ذكية وروبوتات واعتماد الذكاء الاصطناعي.