اعداد لما بشارات - النجاح - مع تسارع وتيرة الحياة في عصرنا الحالي، أصبحت الوجبات السريعة جزءا أساسياً من نظامنا الغذائي بدلاً من الحرص على إعداد الطعام الصحي والمفيد والذي يتطلب الوقت والجهد لانتقائه وإعداده ، فالوجبات السريعة هي الوجبات التي تحتوي على اطعمة سريعة التحضير وهي في الغالب رخيصة ومريحة ومُرضية ولكنها ليست صحية .

وقد أظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والغنية بالدهون والسكر المكرر والملح يمكنها إعادة تكوين الهرمونات في الجسم وتجعل الشخص دائما في حاجه للمزيد منها ،وقد يتولد نوع من الإدمان على الوجبات السريعة، مما يؤدي إلى الاستمرار في تناولها والحصول على المزيد بطريقة غير منضبطة على الرغم من أن المستهلك يعلم أنها غير صحية ، وكلما استهلك منها أكثر، أصبح من الصعوبة اختيار الأطعمة الصحية.  

  تتسابق مطاعم الوجبات السريعة في محافظات الضفة الغربية خاصة وفلسطين عامة على تقديم عروض ومغريات على الوجبات السريعة، فبينما تسعى حكومات دول العالم المتقدم الى محاربة السمنة تغيب سياسات محاربتها في فلسطين والتي تصل نسبتها الى 72%..

ومن الاثار السلبية للاطعمة الجاهزة على الصحة ، ارتفاع الدهون في هذه الاطعمة والذي يسبب أمراض القلب وبعض أنواع السرطان ، وكذلك المقدار الكبير من السعرات الحراريةيعمل على زيادة الوزن والبدانة، إذا لم يضبط الشخص ما يتناوله من الأطعمة الأخرى طوال اليوم ، وبالنسبة لارتفاع الصوديوم في الأطعمة السريعة فيرتبط أيضا بزيادة مخاطر أمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية .

وهناك بعض النصائح للحد من تناول الوجبات السريعة ، فيجب على الأهل توعية الأطفال والمراهقين وتحذيرهم من مخاطر هذه الوجبات التي من الممكن أن تضر بصحَّتهم ، بالاضافة الى ممارسة الرياضة حيث تساعد على إفراز هرمون "الإندروفين" والذي بدوره يحد من الرَّغبة الشديدة لتناول الحلويات وهذه الوجبات ، وكذلك تناول الوجبة قبل الخروج من البيتحيث يعمد البعض إلى تناول هذه الوجبات السَّريعة بسبب عدم تناولهم وجباتهم الطَّبيعية في البيت، فالطعام المُعد في البيت صحِّيٌّ للجسم؛ وذلك لاحتوائه على الفيتامينات والمعادن اللازمة.