وكالات - النجاح - تتزايد في الصين الخشية من تفشٍّ جديد لوباء كوفيد - 19، في ظل انتشار متحور دلتا شديد العدوى في البلاد.

وفي غضون عشرة أيام، رصدت السلطات أكثر من 300 إصابة، وسيطرت أخبار تفشي الفيروس على عناوين الإعلام المحلي.

وأعرب كبير أخصائيي أمراض الجهاز التنفسي في البلاد عن "قلق عميق"، وفرضت الحكومة قيوداً جديدة على السفر، كما شرعت في إجراء ملايين الفحوصات.

ولم يتضح بعد عدد الأشخاص الذين تلقّحوا بالكامل في الصين، بالرغم من إعلان السلطات عن توزيع أكثر من 1.6 مليار جرعة تطعيم حتى الآن.

وأكدت 15 مقاطعة وبلدية في الصين حالات إصابة بالمتحور الجديد. وربطت الإصابات في 12 من تلك المناطق، بالتفشي الذي بدأ في منطقة نانجينغ بمقاطعة جيانغسو شرقي البلاد.

وسجلت الإصابة الأولى بالمتحور دلتا في الصين في يوليو/تموز في مطار نانجينغ، وكان المصابون عمّالاً تولوا تنظيف طائرة آتية من روسيا.

وشرعت السلطات على الفور بإجراء فحوصات لسكان نانجينغ، البالغ عددهم 9.2 مليون، كما فرضت إغلاقاً على مئات الآلاف.

ولم تنجُ العاصمة بكين من التفشي الجديد، وسجلت المدينة العديد من حالات العدوى.

وقطعت السلطات كل وسائل النقل الجوية والبرية بين بكين والمناطق التي ظهرت فيها إصابات.

ووصل المتحور دلتا إلى ووهان، المدينة الصينية التي سجلت أول ظهور لكوفيد-19، إذ أظهرت الفحوص إصابة سبعة أشخاص بالمتحوّر الجديد هناك.

وبحسب الإعلام الرسمي، لم تسجل ووهان أي إصابات بالوباء منذ يونيو/حزيران 2020.

وسجلت السلطات ارتفاعاً في حالات الإصابة في مدينة تشنغتشو عاصمة مقاطعة خنان شمالي الصين.

كما أثار التفشي الجديد للعدوى قلقاً بشأن اللقاحات؛ وقد تبيّن تلقّي كثير من المصابين في هذه الموجة تطعيماً ضد الفيروس.

ويعدّ سينوفاك وسينوفارم من أكثر اللقاحات المستخدمة في الصين، وقد أثبت اللقاحان عبر تجارب سريرية حول العالم فعالية في مكافحة عدوى كوفيد - 19 بنسبة تتراوح بين 50 إلى 79 في المئة، لكن اللقاحين أثبتا فعالية عالية في الحدّ من عدد الوفيات ومن أعداد المصابين في المستشفيات.