النجاح -
أبلغ العديد من المرضى الذين تعافوا من فيروس كورونا المستجد على أنهم يعانون من أحد أعراض مرض "البارسميا" في إدراك الروائح غير الموجودة. وخاصة رائحة الأسماك "المثيرة للاشمئزاز" أو رائحة الكبريت أو"رائحة مزدوجة بين الكريهة والعادية". حسبما أفادت به قناة "سكاي نيوز" الإخبارية.

وتم تفسير هذا التأثير الجانبي من خلال حقيقة أن كورونا المستجد، هو فيروس موجه للأعصاب. حيث قال البروفيسور نيرمال كومار، "إنها تصيب أعصاب الفم، إنها مثل صدمة لجهازك العصبي".
فإذا كنت مصابا بالبارسميا، فسيكون من الأعراض الرئيسية لديك الشعور برائحة كريهة مستمرة، خاصة عندما يكون الطعام في الجوار. كذلك يمكنك مواجهة صعوبة في التعرف على بعض الروائح أو ملاحظتها حولك، نتيجة لتلف الخلايا العصبية الشمية.

وتقوم منظمة AbScent، وهي منظمة خيرية تدعم الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات حاسة الشم، بجمع المعلومات من آلاف المرضى الذين يعانون من فقدان حاسة الشم والبارسميا للمساعدة في تطوير العلاجات.