النجاح - أكدت الدراسات أنه لا توجد درجة حرارة جسم "طبيعية" واحدة للجميع في كل الأوقات، على الرغم من التثبيت على 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية).

وعلى مدار اليوم، يمكن أن تختلف درجة حرارة جسمك بمقدار 1 فهرنهايت، عند أدنى مستوياتها في الصباح الباكر وأعلى مستوى في وقت متأخر بعد الظهر. وتتغير عندما تكون مريضا، وترتفع أثناء التمرين وبعده، وتختلف عبر الدورة الشهرية وبين الأفراد، كما أنها تميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر.

وبعبارة أخرى، تعتبر درجة حرارة الجسم مؤشرا لما يحدث داخل جسمك، مثل منظم الحرارة الأيضي.

فما الذي قد يسبب هذه التغييرات الدقيقة والمهمة؟، وهل هذه الإشارات الاستفزازية للتغييرات في فسيولوجيا الإنسان تحدث فقط في المناطق الحضرية والصناعية، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة؟.

تقول إحدى الفرضيات الرئيسية إنه بفضل تحسين النظافة والصرف الصحي والعلاج الطبي، يعاني الناس اليوم من عدد أقل من الإصابات التي قد تؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة الجسم.

و في حين أن الإصابة بأمراض معينة، مثل التهابات الجهاز التنفسي أو الجلد، كانت مرتبطة بارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء زيارة طبية، إلا أن التكيف مع هذه العدوى لم يفسر الانخفاض الحاد في درجة حرارة الجسم بمرور الوقت.

وهناك تفسير آخر محتمل للانخفاضات التاريخية في درجة حرارة الجسم، هو أن الأجسام الآن لا تحتاج إلى بذل الكثير من الجهد لتنظيم درجة حرارة الجسم الداخلية، بسبب مكيفات الهواء في الصيف والسخانات في الشتاء. 

ويظل فهم سبب انخفاض درجات حرارة الجسم سؤالا مفتوحا للعلماء لاستكشافه. ومهما كان السبب، يؤكد الخبراء أن درجة حرارة الجسم أقل من 98.6 فهرنهايت خارج أماكن مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة - حتى في المناطق الريفية والاستوائية مع الحد الأدنى من البنية التحتية للصحة العامة، حيث ما تزال العدوى هي السبب الرئيسي للقتل.