النجاح -  بات الخبراء يتخوفون من مواجهة مشكلة "نقص عدد مرضى كورونا" الذين سيخضعون للتجارب السريرية في المراحل النهائية للقاح.

وفي هذا الصدد، كان باحثون من جامعة "أكسفورد" يتوقعون أن يكون لقاحهم جاهزا في شهر سبتمبر المقبل، لكن المعطيات الحالية تشير إلى احتمال تأخيره.

وستقوم أكسفورد بتلقيح 10 آلاف متطوع خلال المرحلة المقبلة، حيث سيتلقى نصفهم اللقاح المرشح والنصف الآخر سيتعاطى علاجا وهميا.

لكن إذا لم يكن هناك عدد كاف من المرضى، فقد لا يتمكن الباحثون من معرفة ما إذا كان اللقاح فعالا في منع العدوى.

في المقابل، سيظل بإمكانهم دراسة الاستجابة المناعية والبحث عن الأجسام المضادة وتقييم سلامة اللقاح.

ومع ذلك، أوضح "بوي جينيوس ريبورت" أن هذه البيانات لن تكون كافية لإصدار النتائج النهائية للحصول على موافقة الاستخدام والتوزيع.