ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة حديثة أن إجراء فحص سرطان الأمعاء عند بلوغ سن الخمسين يساعد بشكل كبير على زيادة فرص الشفاء.

ووفقا للدراسة التي نشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية وترجمها موقع "النجاح الإخباري"، فإن الكشف المبكر  هو مفتاح الشفاء من هذا المرض القاتل.

وأكد الباحثون أن الكشف المبكر يساهم في زيادة فرص الشفاء بنسبة 97%، ويؤدي إلى زيادة فرصهم بالعيش مدة أطول قد تصل إلى خمس سنوات أو أكثر.

وحذر الباحثون من أن إكتشاف الإصابة بسرطان الأمعاء في وقت متأخر يؤدي إلى إنخفاض نسبة الشفاء إلى 7 % فقط.

ونوه الباحثون إلى ضرورة الإنتباه إلى عوامل التدخين، والعمر، وتناول الكحول، وتاريخ إصابة العائلة بالمرض.

وقالت الباحثة "ليزا وايلد": "إن دعوة الأشخاص إلى إجراء فحص سرطان الأمعاء تعتمد على المخاطر الفردية لكل شخص، وهو أمر مهم نريد التعرف عليه في المستقبل".

وقال البروفيسور "ستيفن دوفي"، جامعة الملكة ماري،:" إن العمر هو المفتاح الرئيسي لقياس مدى خطورة تعرض الفرد للإصابة بسرطان الأمعاء".

وأضاف: " نحن نؤكد على أهمية العمر، ولا نعلم مدى أهمية العوامل الأخرى في المساعدة على كشف مرض سرطان الأمعاء".