ترجمة خاصة - النجاح - توصلت مجموعة من التجارب المتتابعة  التي أجريت على مجموعة من الفئران إلى أن هرمون النمو من الممكن أن يشكل عائقا لخسارة الوزن.
حيث أشار الباحثون، من جامعة ساو باولو، البرازيل، إلى  أنهم اكتشفوا دورا جديدا لهذا الهرمون  في الحفاظ على الطاقة خلال عملية خسارة الوزن.
وأوضحت النتائج التي نشرت في مجلة، Nature Communication، أن مجموعة القوارض التي أجريت عليها الدراسة احتفظت بالطاقة كلما أمكنها ذلك عند الشعور بالجوع ويعد هذا السبب الأساسي الذي يمنع خسارة الوزن خلال الحمية الغذائية.

كما اكتشف الباحثون وجود هرمون يدعى "اللبتين" يلعب دورا مهما في خسارة الوزن حيث تقوم الخلايا الدهنية بإنتاج اللبتين الذي يحفز الشعور بالجوع، ولكن عندما فقدان الوزن تنخفض مستويات هرمون اللبتين في الدم مما يجعلنا أكثر عرضة للجوع.
والمشكلة تكمن في أن بعض الأجسام التي تقوم بإنتاج مضادات لهذا الهرمون مما يؤدي لعدم استجابتهم للهرمون وبالتالي الشعور الدائم بالجوع.
وقال الدكتور" خوسيه دونات جونيور":" إن هرمون اللبتين هو الهرمون الرئيسي الذي يساعد على حفظ الطاقة عند الشعور بالجوع ، وقد يشاركه هرمون النمو في ذلك كطريقة لمنع خسارة الوزن".
ووجد الباحثون زيادة مستويات هرمون النمو في العضلات والانسجة والكبد وأعضاء أخرى تساهم في عملية النمو ولكنها في نفس الوقت تعيق خسارة الوزن.
وأشار الباحثون إلى أن مستويات هرمون اللبتين تنخفض استجابة لبعض المعيقات في السعرات الحرارية بينما تزيد مستويات هرمون النمو.
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، الدكتور جونيور،:" ما خلصت اليه دراستنا، ان زيادة مستويات هرمون النمو تجعل خسارة الوزن أمرا صعبا وتزيد من الشعور بالجوع".
ويعتقد الباحثون أن اكتشاف مركبات تستهدف هرمون النمو من الممكن أن يشكل طريقا جديدا لتسهيل عملية خسارة الوزن وتحسين فعالية علاج السمنة.