وكالات - ترجمة خاصة - النجاح - يعتبر مراقبة سكر الدم مهما جدا للعديد من الأشخاص المصابين بالسكري و لكن متابعته بشكل فردي أمرا صعبا لذا ينصح بعض المرضى باستخدام جهاز مراقبة الجلوكوز بشكل مستمر حلا لهذه المشكلة.

وتم تصميم هذا الجهاز خصيصا للمصابين بمرض السكري في نوعه الأول لمتابعة سكر الدم على مدار اليوم.

حيث يقوم هذا الجهاز من خلال جهازي الاستشعار والاستقبال بتعقب عدة جوانب في حياة المرضى اليومية مثل التمارين والتوتر وتناول بعض الأطعمة والنوم حيث تؤثر هذه الجوانب على نسبة السكر في الدم.

وأصبح شائعا استخدام هذه الأجهزة المراقبة من قبل المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري لان استخدام مثل هذه الأجهزة التي تراقب الجلوكوز أصبح سهلا من أي وقتا مضى.

في هذا السياق، تقول الدكتورة إيلينا توسشي، طبيبة  في مركز جوسلين للسكري في بوسطن: إن معظم مرضاها و خصوصا ممن تبلغ أعمارهم 70 عاما يستخدمون هذا الجهاز بكل سهولة و كفاءة.

وأضافت توسشي أن هذه الأجهزة تحتوي على منبهات تقوم بتنيه المريض عند ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم و أيضا تقوم بتنبيههم بالأكثر خطورة أي عند الانخفاض  الحاد في مستوى الجلوكوز.

وأوضحت توسشي ضرورة متابعة مستوى الجلوكوز لأن معظم المرضي يعانون من نقص السكر في الدم مع عدم إدراكهم للأمر  مما يعني أنهم لا يعلمون بالأمر إلا عند فقدانهم للوعي.

ويتم التوصية باستخدام هذه الأجهزة لجميع الأشخاص المصابين بمرض السكري في نوعه و خصوصا أولئك الذين يعانون من نقص السكر في الدم او الذين لا يصل  مستوى السكر في الدم لديهم اقل من 7% .

ويعتبر جهاز مراقبة مستوى الجلوكوز طريقة مفيدة للمصابين بمرض السكري بالنوع الثاني وخاصة ممن يأخذون حقن أنسولين يومية ويعانون من ارتفاع أو انخفاض في مستوى السكر في الدم بشكل غير مفسر.

بالإضافة لذلك، يعتبر هذا الجهاز مهما للنساء اللواتي يعانين من سكري الحمل لمساعدتهن على الفحص المستمر لمستوى السكر في الدم  مما يعد أمرا ضروريا جدا للسيطرة عليه.

ويساعد هذا الجهاز المرضى على اختيار الطعام الصحي و تحديد موعد مناسبا لتناوله مع إعطاءهم معلومات صحية حول جميع أنواع الأطعمة.

 وأوضحت الدكتورة توسشي أن هذا الجهاز قد يظهر إصابتك بمرض السكري في حين أن   بعض الأشخاص لا يرغبون بارتداء جهاز يتيح للآخرين معرفة إصابتهم بمرض السكري و أيضا قد لا يرغب بعض الأشخاص بالمراقبة المستمرة لمستوى السكر في الدم مما قد يزيد من التوتر و القلق ويجعل من استخدام مثل هذا الجهاز أمرا ذا نتائج عكسية.