ترجمة : علا عامر - النجاح - في مقالة ترجمها موقع النجاح الاخباري عن مقالة للكاتبة مارثا بك نشرت في موقع اوراف تقول ان اسوء اعداءك يتغلغل بداخلك ويتمركز تحت جلدك .
وتوضح ان الانسان عبارة عن شخصيتين مختلفتين كليا ، احداهما تتمنى الافضل لك والاخرى تخذلك في كل مرة ، كما تركز على هذه المقاله على اهم الطرق التي تساعدك على ادراك اذا ما كنت عدو نفسك ام لا

الكراهية المطلقة

معظم الاشخاص يقومون بمحاولة قمع او تدمير خصومهم بسبب عدم احتمالهم لبعض الصفات المتواجدة بشخصيتهم او مظهرهم اوحتى اسلوب كلامهم . الان ، فكر اذا ما كنت تحمل هذا النوع من الضغينه لنفسك ام لا ......

نشر الاشاعات
معظم الاعداء يقومون باستنخدام لغة قاسية وجارحة للتكلم ونشر الاشاعات عن العدو من اجل هدم معنوياتهم ، اذا كنت تستخدم هذه اللغة مع نفسك عندما ترتكب الاخطاء فما عليك سوى التقليل من حدة هذه النبره واستخدام الكلمات اللطيفة مع نفسك للتهوين عليها.

استغلال نقاط الضعف
معظم الاعداء ينظرون الى نقاط الضعف الذي يملكها خصومهم ويحاولون استغلالهالا بكافة الطرق المتاحة من اجل تدمير صحتهم النفسية ، اذا شعرت انك تملك هذا الشعور تجاه نفسك ، قم بالتهوين عليها والقول لها ( لقد قدمت افضل ما لديك).

عدم النسيان
لا احد يقوم بتذكيرك باسوء المواقف التي تعرضت لها سوا اسوء اعداءك ، فاذا كنت واحد منهم ، يتوجب عليك ان تقوم بكتابة كافة تفاصيل هذا الحادث على ورقة ومن ثم الانتقال الى مكان اخر والتصريح بانك قد سامحت نفسك .
في النهاية لايمكنك ربح معركة ضد نفسك ، الحل الوحيد هو ترك هذه الاسلحة والعيش في سلام مع نفسك.