وكالات - النجاح - تُسابقُ السلطات الإسرائيلية الزمن لإنجاز مشروع تحديث سكة الحجاز على الأراضي التابعة للبلدات العربية في منطقة المثلث، على طول 55 كيلومترا، إذ من المتوقع تدشين المشروع عام 2026، على أن يتم توسيع المشروع وربطه بالمسار الشرقي لسكة الحجاز في منطقة رأس العين وكذلك بمسار قاقون الذي عُطّل بعد النكبة ومسار الساحل بمنطقة الخضيرة الذي عُطّل عام 1968، على أن يتم ربط سكة الحديد في منطقة المثلث بمسار سكة الحجاز حيفا- بيسان.

ويحاول الاحتلال إعادة إحياء سكة الحجاز لتسريع التنقل والمواصلات بين النقب والجليل وربط منطقة وسط البلاد بالضواحي، وينسجم ذلك مع توسيع شارع 6 (عابر إسرائيل) بمساره الممتد على طول عشرات الكيلومترات في منطقة المثلث مرورا بكفر قاسم، كفر برا، الطيرة، الطيبة، قلنسوة، قرى زيمر، جت، باقة الغربية، ولغاية مشارف مفرق وادي عارة.

وتتم مناقشة مخطط تحديث سكة الحجاز في المسارات المقترحة بتخوم باقة الغربية وجت كبديل عن المسار الأصلي في منطقة قاقون، وكذلك بمساره شمال كفر قرع بتخوم شارع 6 كبديل عن المخطط الأصلي في شارع وادي عارة، والذي أُلغي بسبب تكاليف المشروع، على أن يتم اعتماد المسار الذي يربط سكة الحجاز بالبلدة الاستيطانية حريش، إذ تم تحديث سكة الحجاز في مساره الشرقي ومساره بمحطة قاقون، بموجب الخارطة الهيكلية القطرية "تاما 23" لسكك الحديد.