النجاح - فاز فيلم مطارة الأشباح للمخرج الفلسطيني رائد أنضولي، بجائزة الدب الفضي بمهرجان برلين السينمائي عن فئة الأفلام الوثائقية، والذي صوّر فيه الأسرى الفلسطينيين السابقين وهم يعيدون تمثيل الأحداث التي يتعرضون لها في مركز للتحقيق يتبع سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

بدورها عبرت وزارة الثقافة عن الأهمية الخاصة لفوز فيلم "مطاردة الأشباح" واعتبرته  إنجازاً مهماً على صعيد الثقافة عامة، والسينما الفلسطينية خاصة، ولقضية الأسرى التي يتناولها الفيلم، بتقنية مبتكرة، ما يجعل بوابة السينما موصلة لقضية فلسطين عامة وقضية الأسرى في سجون الإحتلال  بشكل خاص  إلى العالم أجمع.

في هذا الفيلم أعاد الأناضولي تصوير ظروف غرف التحقيق والزنازين في مركز "المسكوبية" للتحقيق بالقدس المحتلة، في حين ناقش الأسرى السابقون أحوال السجن والإذلال الذي تعرضوا له في سجون المحتل .

وأكدت الوزارة على أن الرسالة التي قدمها رائد أنضوني وجميع العاملين ومن ظهروا في الفيلم، هي رسالة الإرادة، ورسالة الأمل التي حققها جميع العاملين في فيلم "مطاردة الأشباح  واعتبروا فوزه انتصاراً للأسرى وقضيتهم العادلة، وتعرية للممارسات العنصرية للإحتلال، ويؤكد على أن الثقافة مقاومة.