النجاح - عتقلت الشرطة الروسية طبيبًا أقدم على قتل صديقته والتمثيل بجثتها بعد أن اكتشفت بأنها متحولة جنسيًا أثناء ممارسة الجنس.

وبحسب محضر القضية، فقد اعترف الطبيب "ميخائيل تيخونوف" (27 عامًا) بقتل صديقته، "نينا سورجوتسكايا" (25 عامًا) قبل أن يقطعها إربًا ويطهي أجزاءً منها في الفرن، ويلقي بأجزاء أخرى في المرحاض

وروى الجاني تفاصيل الحادثة بأنه كان يقضي أمسية مع صديقته "نينا"، في مدينة كورسك، قبل أن يعودا إلى شقتها، وبعدها أدرك أنها متحولة جنسيًّا وخضعت لعملية إعادة تحديد الجنس.

وتابع باعترافه بأنه خنقها فورًا وهما على فراشهما، قبل أن يحاول إخفاء جريمته الشنيعة، بتقطيع جثتها.​

وأبلغت والدة "نينا" الشرطة باختفاء ابنتها، وأثناء التحقيق في الواقعة، استجوب المحققون "ميخائيل".

وأوضح المحققون أن الطبيب قرر التخلص من الجثة للتستر على جريمته، فأخذها إلى الحمام، حيث قطع أعضاءها الداخلية إربًا إلى قطع صغيرة ألقاها في المرحاض، ثم قطع لحمها ووضعه في الفرن، وشواه لتتبخر السوائل الزائدة منه.

من جانبه أنكر الجاني أنه من آكلي لحوم البشر، وأوضح أنه ألقى باللحم المطهي في المرحاض أيضًا.

ووفقًا لتقرير الشرطة، وضع ميخائيل الرأس والأطراف في حقيبة وأخذها إلى شقته بعد ذلك، قبل أن تعتقله الشرطة.

وعثر رجال الشرطة على الرأس وهو ما زال متصلًا بالعمود الفقري داخل الحقيبة، والذي كان "ميخائيل" قد غطاه بالملح للتخلص من الرائحة.

وتعتقد الشرطة أنه لم يكن لدى الجاني الوقت الكافي للتخلص من بقية أجزاء الجسم قبل القبض عليه، فيما  يواجه "ميخائيل" الآن عقوبة السجن لمدة تصل إلى 20 عامًا إذا أدين بالقتل وتشويه الجثة.