نابلس - النجاح - سجّلت مدينة ووهان الصينية التي شهدت بداية انتشار فيروس كورونا نهاية العام الماضي، ارتفاعا بنسبة 50 % في عدد الوفيات بعد إضافة 1290 حالة.

وشددت الصين على ضرورة عدم التستر على الرقم الجديد الذي عزاه مسؤولون إلى التقارير المحدّثة وإلى حالات الوفاة خارج المستشفيات.

وقال مسؤولون في مدينة ووهان إن ارتفاع عدد الوفيات يعود إلى ورود معلومات جديدة من مصادر مختلفة، من بينها سجلّات السجون ومراكز الجنازات. حيث لم يعلن سابقاً عن تسجيل حالات وفاة خارج المستشفى جراء الفيروس مثل الأشخاص الذين ماتوا في منازلهم.

وقال المتحدث باسم لجنة الصحة الوطنية في الصين، مي فنغ، إن عدد الوفيات الجديد جاء بعد "مراجعة شاملة" للبيانات المتعلقة بالوباء.

 وأصيبت القطاعات الصحية بالارتباك في البداية. وتمّ الإبلاغ عن حالات خاطئة وتمّ إغفال حالات أخرى. وأن نقص الاختبارات في المراحل الأولى مؤشر على أنه لم يتم التعرف على كثير من المصابين.

ورفعت التقارير الأخيرة من أرقام الوفيات في المدينة إلى 3869.

هذا وكانت السلطات الصينية قد خففت مؤخرا القيود المشددة في المدينة الصينية بعد أن أمضى نحو11 مليون نسمة، شهوراً تحت الإغلاق العام.

يشار الى ان الصين أعلنت عن 8400 حالة مؤكدة لتأتي في المركز السابع عالمياً من حيث عدد الإصابات، بحسب جامعة جون هوبكينز.