نابلس - النجاح - أكد البروفيسور نيل فيرغسون خطورة إنهاء التباعد الاجتماعي قبل اكتشاف لقاح علاج فيروس كورونا المستجد.

وقال فيرغسون، إن "التباعد بين الأفراد يجب أن يبقى مستمرا"، مشيرا إلى أنه لم يمكن التخلي عن هذا الإجراء "حتى التوصل إلى لقاح ناجع" لكورونا.

وأشار إلى أن تخفيف الإجراءات الوقائية والاحترازية أكثر من اللازم قد يؤدي إلى ظهور موجة جديد من تفشي "كوفيد 19".

وشدد على ضرورة الحفاط على مستويات مقبولة "التباعد الاجتماعي" إلى أجل غير مسمى، بانتظار إيجاد لقاحات وعلاجات مناسبة.