نابلس - النجاح - كشفت التحاليل الطبية عن إصابة الأميركية راشيل برومرت الخاضعة للحجر المنزلي بفيروس كورنا المستجد، في واقعة أثارت التساؤلات عن كيفية وصول المرض إليها.

وقالت راشيل التي تعيش في ولاية نورث كارولاينا، إنها لم تغادر منزلها منذ منتصف مارس الماضي، عندما ذهبت إلى الصيدلية لشراء دواء، مؤكدة أنها تطبق قواعد التباعد الاجتماعي حتى مع أفراد عائلتها.

لكن "شيئا ما" أدى إلى إصابة السيدة الأميركية بالفيروس، وهذا "الشيء" قيد البحث والتحري حاليا.

وبعد ظهور نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، عزلت راشيل نفسها في غرفة منفصلة بالمنزل بعيدا عن أفراد أسرتها، بمن فيهم زوجها.

وتشتبه راشيل في أنها أصيب بكورونا نتيجة لمسها كيس متجر البقالة الذي وضع على عتبة منزلها. ومما يؤكد شكوكها أن المرأة التي جلبت الكيس مصابة هي الأخرى بالفيروس.

وقالت: "كنت أعتقد أنني أفعل كل شيء بالشكل الصحيح (لتفادي كورونا). بالكاد كان لدي اتصال بالآخرين. لم ألمسها (المرأة التي توزع أغراض البقالة)".
لكنها أضافت أنها لم تكن ترتدي قفازات عندما أدخلت أكياس البقالة إلى منزلها.