رام الله - النجاح - أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في بلدة بني نعيم شرق الخليل لشاب أربعيني نقلت اليه العدوى خلال عمله في مصنع للقراقيش في إسرائيل.
 
جاء ذلك في بيان صدر عن المتحدث الرسمي مساء اليوم الجمعة، أشار فيه إلى أن إجمالي الإصابات في  فلسطين يرتفع إلى "267" إصابة ، فيما تم تسجيل حالتي وفاة لخمسيني من بلدة صيدا شمال طولكرم، وستينية من بلدة بدو شمال غرب القدس الشهر الماضي.

وأعلن ملحم في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن هناك حالة أخرى لمصاب بكورونا من بدو غير مستقرة وهي في مستشفى هوغو تشافيز.

وأوضح خلال الايجاز الصحفي المسائي اليوم الجمعة أنه تم اجراء الفحص لـ 250 عينة من كافة المحافظات وجميع نتائجها ظهرت سليمة "غير مصابة".

 وأعلنت وزيرة الصحة مي كيلة عن وفاة مواطن مصاب بفيروس كورونا من سكان برطعة، الأصل صيدا طولكرم، في مستشفى شافيز - ترمسعيا، والذي كان في مستشفى ثابت الحكومي في طولكرم سابقا.

وأوضحت الكيلة في تصريح لصوت فلسطين ظهر اليوم الجمعة، ان المتوفى كان يعاني من أمراض مزمنة سابقاً، وساهمت بتدهور وضعه الصحي إلى أن أعلن عن وفاته.

هذا ونعى المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم، المواطن نشأت ناجي محمود المدلل"55"عاما" أبو مالك"، الذي توفي صباح اليوم الجمعة في مستشفى "هوغو تشافير" في ترمسعيا، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، التي أصيب بها خلال عمله في ملحمة يملكها في بلدة برطعة قضاء جنين بسبب مخالطته لتجار لحوم من داخل الخط الأخضر.

وأوضح المتحدث في بيان نعي للفقيد ظهر اليوم، أن المتوفي، كان يعاني من أمراض مزمنة حيث نقل قبل أربعة أيام من مستشفى ثابت ثابت في طولكرم إلى مستشفى "هوغو تشافيز" بسبب تدهور حالته الصحية.

وأشار إلى أن هذه الحالة هي الثانية في سجل الوفيات بفيروس كورونا منذ ظهور الوباء في فلسطين، إذ قضت سيدة ستينية من قرية بدو الشهر الماضي، كانت تعاني من أمراض مزمنة، فيما يعتقد بأن العدوى نقلت إليها من ابنها الذي يعمل في "إسرائيل".

وأوضح أنه سيوارى جثمان الفقيد الثرى بعد ظهر اليوم الجمعة في مسقط رأسه في قرية صيدا شمال طولكرم، وسط إجراءات وقائية ووفق فتوى شرعية صدرت عن المفتي العام في التعامل مع حالات الوفاة بهذا الوباء.

وبذلك يرتفع عدد المتوفين في فلسطين إلى حالتين، وإصابة 266 آخرين، وتم فحص ما مجموعه من العينات 16068، تعافى منهم 45.