رام الله - النجاح - أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية قبل قليل عن تسجيل 6 اصابات جديدة بفيروس كورونا مما يرفع العدد إلى 216 إصابة منذ ظهور المرض في فلسطين.

وأوضحت أنه تم تسجيل اصابتين في الجديرة وقطنة، لعامل وسيدة مخالطة لزوجها، و4 إصابات في أرطاس لمخالطين

وأشارت إلى أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بلغ اليوم 22 إصابة.

وكان قد كشف المتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم، عن تسجيل 5 إصابات جديدة بفيروس كورونا في محافظتي الخليل و رام الله.

وأضاف ملحم في بيان صدر عنه بعد ظهر اليوم السبت، أن من بين المصابين شابان من مدينة حلحول ، "18" و"19" عاما ، وسيدة أربعينية يعملون في مشغل للخياطة في المدينة يعود لوالد الشابين الذي أعلن عن إصابته الأسبوع الماضي.

وأكد اصابة مواطنين في يطا جنوب الخليل وقراوة بني زيد شمال غرب رام الله، وقد تم نقل المصابين الأربعة إلى مركز الحجر الصحي في مدينة حلحول.

وأوضح ملحم أنه تم نقل المصاب الخامس وهو من قراوة بني زيد إلى مركز للحجر الصحي في محافظة رام الله والبيرة، حفاظا على سلامتهم.

يشار إلى أن مدير عام الرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة كمال الشخرة، قد أعلن صباح اليوم السبت عن تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق الضفة الغربية ، ما يرفع إجمالي الإصابات في فلسطين إلى 205 إصابات حتى اللحظة.

وأوضح الشخرة، خلال الإيجاز اليومي حول مستجدات فيروس "كورونا"، صباح اليوم السبت، أن 3 إصابات سُجلت في بيتونيا بمحافظة رام الله والبيرة، و3 في قطنة، وإصابة في بيت عنان بمحافظة القدس ، وإصابتان في مخيم طولكرم، وإصابتان في حلحول بمحافظة الخليل، مضيفا أن من بين المصابين طفلان (11 و15 عاماً)، وقد انتقلت إليهما العدوى عن طريق والدهما.

وأشار الشخرة إلى أن هناك ربط كبير بين الحالات المصابة جميعها، حيث أن المصنع في اللد ومصنع عطروت يتبعان للشخص نفسه، مبينا أن الطواقم الطبية "ستقوم بعمل بحثي حتى نتمكن من معرفة مدى ربط الإصابة بشكل عام، كما سنرسل رسالة للطرف الإسرائيلي لمعرفة سبب العدوى".

وبين أن العينات أخذت من هؤلاء العمال لأنهم مخالطين، حيث كان لدينا أحد المخالطين من قطاع غزة في المصنع نفسه، وتم إجراء الفحص له وكانت النتيجة سلبية (غير مصاب)، مؤكدا العمل على جمع المعلومات عن كافة من يعملون في المصنع ومن خالطهم، وأن الطواقم توجهت لإحضارهم للمراكز الصحية لمتابعتهم.