طولكرم - النجاح - كشف محافظ طولكرم عصام أبو بكر، الليلة، عن استلام 3 من العمال الذين تم تسريحهم من أرباب عملهم داخل أراضي عام 1948 وألقي بهم على حاجز جبارة جنوب طولكرم، وهم بحالة إعياء ويعانون من ارتفاع في درجات الحرارة وصلت عند بعضهم 40 درجة.

وبين المحافظ، في تصريح صحفي، أن الطواقم الصحية أخذت عينات من العمال الثلاثة وهم من طولكرم وسلفيت، وتم وضعهم قيد الحجر في مركز صحي كتابا شرق المدينة، لعلاجهم ولحين التأكد من النتيجة.

وذكر أن لجنة الطوارئ وخلية الأزمة اتخذتا تدابير مشددة لمنع حركة العمال من خلال فتحات جدار الضم والتوسع العنصري، حفاظا على سلامتهم وسلامة أبناء شعبنا، ومنعا لانتشار فيروس "كورونا".

وأكد اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية، خاصة بعد تطبيق الحجر المنزلي الإلزامي تنفيذا لتوجيهات الرئيس محمود عباس، وإعلان رئيس الوزراء محمد اشتيه، مشددا على اتخاذ المقتضى القانوني بحق جميع المخالفين وغير الملتزمين.

وقال: "كل ما اتخذ من تدابير وإجراءات يصب في صالح المواطنين وسلامتهم، وتماشيا مع قرارات وتعليمات القيادة".

وثمن المحافظ أبو بكر التزام المواطنين وتعاونهم، وتسهيل مهمات رجال الأمن من خلال الانضباط والتجاوب مع التعليمات والإجراءات المتخذة من لجنة الطوارئ، مشيدا بجهود اللجنة  والطواقم الطبية والمؤسسة الأمنية، وفصائل العمل الوطني، والغرفة التجارية، والبلديات والمجالس المحلية، والمجلس التنفيذي، ووزارتي الزراعة والاقتصاد الوطني، وكافة مكونات المحافظة، على جهودهم وتعاونهم من أجل إنجاح خطة الطوارئ لضمان سلامة المواطنين.