نابلس - خاص - النجاح - قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررينن قدري أبو بكر، إن حياة الاسرى المضربين عن الطعام في خطر كبير.

وأضاف أبو بكر في تصريح لـ"النجاح": إنه "إذا لم يتم الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام، فسيكون هناك خطر حقيقي على حياتهم".

وأوضح ان هناك أسرى تجاوز اضرابهم الـ65 يوماً كالأسير مقداد القواسمي والأسير موفق الجعبري، مشيراً إلى أن الأوضاع الصحية لهؤلاء الأسرى وغيرهم من المضربين عن الطعام في خطر كبير.

وأشار إلى أن هناك مشاكل يعاني منها المضربين عن الطعام في القلب والرئة والكبد وغيرها، وهي مهددة بالخطر وفق قوله.

وأعلن عشرات الأسرى داخل سجون الاحتلال اضرابهم المفتوح عن الطعام، حيث وجه الأسرى وجهوا رسالة قالوا فيها: نناشدكم بتصعيد حملة الإسناد مع الأسرى الإداريين المضربين، حيث أنّ الوقت ينفد وأبناؤكما كايد الفسفوس ومقداد القواسمة بمثابة شهيدين مع وقف التنفيذ، عار على كل من يتأخر في إسنادهم، ونحن كحركة أسيرة سنصعد من خطواتنا النضالية المستمرة للأسرى المضربين، وهذه رسالة إلى كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي أننا لا نفهم مستوى المشاركة المتدنية ووقفات الإسناد للأسرى المضربين، أنقذوا أبناءكم قبل أن يستشهدوا وتصبح أرواحهم لعنة على كل من تقاعس.