نابلس - النجاح - دعا رئيس الهيئة المقدسية لمناهظة التهويد، ناصر الهدمي، مساء اليوم الأحد، جميع المواطنين إلى التوجه إلى المسجد الأقصى وعدم الالتفات إلى ما ينشره الاحتلال.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أنه في كل عام يستغل الاحتلال فترة الأعياد من أجل تكثيف المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، لكن هذا العام مع انتشار جائحة كورونا، ومنع الجميع من التحرك أكثر من 500 متر عن بيوتهم، مما حد من قدرة المقدسيين على الحركة والتوجه إلى المسجد الأقصى.

وأشار إلى أن الإحتلال خرق قانونه "التحرك في 500 متر" وسمح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى، وفي المقابل ذهبنا إلى المسجد الأقصى، للصلاة فيه.

وأوضح أن البعض تناقل أن الاحتلال يمنع الدخول إلى المسجد الأقصى، لكنه نفى هذه الأخبار المتداولة، وأكد على أن الجميع يستطيع القدوم للمسجد الأقصى والصلاة فيه.

ودعا الجميع إلى التوجه للصلاة في المسجد الاقصى والرباط فيه وحمايته من اقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال.

ونبه إلى أن الاحتلال استغل جائحة كورونا وقوانين الابعاد في محاولة منه لتفريغ المسجد الأقصى من المرابطين فيه، لكنه فشل في ذلك بجهود الدعوات المستمرة للرباط في المسجد الأقصى، وقدوم المواطنين للصلاة والرباط فيه من كل المدن الفلسطينية.

ووجه دعوة إلى العالم العربي، لدعم الأردن صاحب الولاية على المسجد الأقصى، ودعاهم إلى أن لا يتركوه وحيدا في مواجهة مؤامرات الاحتلال.

وشدد على أن التطبيع مع الاحتلال زاد من جرأته في ارتكاب الجرائم بحق المقدسيين، وزيادة اقتحامات المسجد الاقصى، وتغييره لقوانين الواقع المقدسي بعد الاعتراف الأميركي والتطبيع العربي مع الاحتلال.

وأكد على أن تهجير المقدسيين وابعادهم عن المسجد الاقصى، جرائم دولية يحاسب عليها القانون الدولي .

ونبه إلى أن صعوبة اجراءات الترخيص والقوانين التي أقرها الاحتلال للمقدسيين دفعهم للبناء بدون ترخيص، مشيرا إلى ان هذا البناء عزز من تواجد المقدسيين داخل القدس ومن الحفاظ على المسجد الاقصى.