غزة - النجاح - حمل الكاتب والمحلل السياسي محسن رمضان، الاحتلال مسؤولية سوء الوضع الصحي والمعيشي في غزة جراء تفشي وانتشار أزمة جائحة كورونا، والتي جاءت مكملة لعدة أزمات متراكمة في القطاع منذ الحصار الاسرائيلي عام 2006.

وأوضح في تحليل خاص عبر "فضائية النجاح" أن أزمة كورونا عصفت بالقطاع بعد 14 عاما على حصار اسرائيلي خانق، وأصبح في الاسبوعين الماضيين أكثر تشددا من حيث اغلاق معبر كرم أبو سالم، ومنع ادخال السولار الصناعي لمحطة توليد الطاقة في القطاع، اضافة إلى نقص في الاجهزة والمستلزمات الصحية، ومرور الجهاز الصحي بحالة تهتك شبه كاملة.

وأشار إلى أن انتشار الاصابات بفيروس كورونا في ظل أزمة كبيرة جدا، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب تدخل المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لانهاء حالة الحصار.

ولفت إلى أن قطاع غزة يتميز عن غيره بأنه الأكثر كثافة سكانية في العالم، موضحا أن 2 مليون نسمة يسكنون في 365 كيلو متر مربع، وبالتالي انتشار الجائحة سيؤدي إلى كارثة انسانية عظمة، يتحمل مسؤوليتها الاحتلال والمجتمع الدولي.

ونبه إلى أن جائحة كورونا عصفت بالقطاع في ظل ارتفاع نسبة الفقر في القطاع والذي وصلت إلى 63%، ونسبة بطالة تفوق الـ54% كما ان انعدام الأمن الغذائي شكل 59% بينما شكلت البطالة بين صفوف الشباب ما يقارب الـ69% كما أن نسبة الفقر المدقع وصلت إلى 34% في القطاع، اضافة إلى انهيار اقتصادي شامل وخصوصا القطاع الخاص بعد منع الاحتلال العديد من المواد التي تستخدم في شتى مناحي الحياة.

وأكد أن قطاع غزة يشهد كارثة انسانية وصحية واقتصادية .