نابلس - النجاح - قال المحلل السياسي جهاد حرب أن  التركيز في الولايات المتحدة، على اجراء انتخابات و المظاهرات التي حدثت في الاونة الاخيرة، أدت الى تراجع  في اهتمام الادارة الامريكية بمخطط الضم.

وتابع في حديث لـ"النجاح": كما وانه  جانب من النجاح الفلسطيني في مواجهة خط الضم عالميا، و هذا الامر ممكن أن يؤدي الى إعادة النظر في العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية بعد ان توقفت  بقرار الرئيس محمود عباس بوقف التنسيق الامني، و كل هذا مرهون بطبيعة الاجراءات الاسرائيلية على ارض الواقع".

و أوضح حرب ان الخلافات الداخلية الامريكية و الاسرائيلية و الحراك العالمي كموقف الاتحاد الاوروبي و دول الاتحاد الاوروبي و الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية و المواقف العربية أدت الى تراجع إعطاء الادارة الامريكية الضوء الاخضر لنتياهو  للبدء بعملية الضم و فرض السيادة الاسرائيلية على الضفة الغربية .

و شدد  على أن الاحتلال يعمل على إنشاء المزيد من المستوطنات و بناء وحدات جديدة، بالاضافة للاستيلاء على أراضي في الضفة الغربية ولكن الاحتلال يعلم أن الموافقة الرسمية السياسية هي من تحسم الموقف بشأن مخطط الضم.