نابلس - خاص - النجاح - أكدت الناشطة اللبنانية دونا نمور أن استقالة الحكومة لم تكن مفاجأة بالنسبة للشعب اللبناني، موضحة أنها جاءت بعد عدة استقالات متتالية لعدد من الوزراء في حكومة حسان دياب.

واوضحت خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن أحد أهم أهداف الثورة اللبنانية كان إقالة الحكومة، ونجح الثوار في ذلك، بالتالي أوضحت أن النشطاء يدرسون اسقاط عهد كامل حامي للسلاح غير الشرعي، وحامي لمنظومة الفساد، والتي كان أكبر انفجار لها "انفجار مرفأ بيروت.

وشددت على أن الثورة لن تتوقف إلا باسقاط رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون والمجلس النيابي اللبناني.

وأشارت إلى أن الانتخابات النيابية المبكرة المبنية على القانون اللبناني الحالي لا تفيد اللبنانيين، موضحة أن المطلوب قانون نيابي لبناني جديد.

ولفتت إلى أن حراك الثورة اللبنانية هذه المرة يختلف عما سبق، وأوضحت أنهم سوف يستمرون حتى اسقاط النظام الرئاسي والبرلماني.

ونبهت إلى أن الأحزاب اللبنانية مبنية على الطائفية، ورغم ذلك شهدت خلال الايام الماضية تخلي عدد كبير من شباب الأحزاب عن مواقعهم في الحزب والانضمام إلى الثورة اللبنانية.