نابلس - النجاح - أكد المختص في الشأن الإسرائيلي عاهد فراونة  رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يفعل ما بوسعة لحل الإئتلاف الحكومي مع حزب ازرق ابيض برئاسة بيني غانتس.

وتابع فروانة في حديث لـ"النجاح": حل الإئتلاف يهدد بالتوجه إلى إنتخابات رابعة بعد المؤشرات التي تتضح من إستطلاعات الرأي الإسرائيلية، والتي وضعت حزب الليكود في أفضلية كبيرة بواقع (41) مقعداً مما يعني أنه يستطيع تشكيل حكومة  بأريحية، وهذا ما شهدناه قبل أيام  من تهديد نتينياهو لحزب أزرق أبيض بالذهاب لانتخابات جديدة للضغط عليه إذا ما وافق على خطة الضم.

و أوضح فراونة سبب الأزمة الإئتلافية هو أن نتينياهو يريد الضغط على القضاة من أجل تمرير مشاريعه وخططه قانونا، ما يبين تضارب مصالح القضاة، ومصالحه الشخصية التي يسعى لتحقيقها.

واستبعد فراونة قبول بنيامين نتنياهو تسليم مقعد رئاسة الوزراء لشريكه في الإئتلاف الحكومي بيني غانتس ، وما يؤكد ذلك محاولاته لإبعاد غانتس عن التدخل في القرارات الأمنية والسياسية،  ويتضح أن نتينياهو استطاع أن يشق حزب أزرق أبيض إلى ثلاثة كتل ، وهذا يعني أنه تخلص من غانتس و فرض نفسه على الساحة السياسية في محاولة ليبرهن انه الشخص الوحيد القادر على رئاسة حكومة الإحتلال.

وفي ذات السياق أشار فراونة إلى أن الإعلام الإسرائيلي يدرك تماما قبول بيني غانتس دخول حكومة نتنياهو يعني انه أنهى حياته السياسية عمليا بدخوله المصيدة التي أحاكها له نتينياهو البارع في تدمير منافسيه سياسياً.