نابلس - النجاح - قال مدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" في لبنان علي هويدي إن منسوب الحراك والتحشيد المؤيد لاستمرار عمل "الأونروا" فلسطينيا" وعربياً وإسلامياً ودولياً سيرتفع خلال الفترة القادمة.

وحذر هويدي في تصريح لـ"النجاح الإخباري" يوم السبت في الوقت ذاته من ارتفاع وتيرة حراك الإدارة الأمريكية والاحتلال والحلفاء لاستهداف الوكالة سواء بمحاولات تخفيض عدد سنوات التجديد، أو تقليل عدد الدول التي ستصوت أو الضغط لتعديل التفويض الممنوح للوكالة ومحاولة نزع شرعية قضية اللاجئين.

ولم يستبعد هويدي أن تواصل الإدارة الأمريكية الضغط على الدول المانحة لعدم توفير الدعم المطلوب لسداد العجز المالي وغيرها خاصة في ظل عدم صدور نتائج التحقيق في مزاعم الفساد من مكتب خدمات الرقابة الداخلية في الأمم المتحدة.

"هي معركة ضروس يجب أن نربحها،إحباط مخطط نتنياهو ترامب باستهداف "الأونروا" يساعد على إفشال ما يمكن أن يُرتَّب من تصفية للقضية الفلسطينية، وفي مقدمته تهويد القدس وإلغاء حق العودة وتكريس توطين اللاجئين الفلسطينيي" أضاف هويدي.

ويوم الثلاثاء القادم تشهد الامم المتحدة انعقاد اللقاءات الرفيعة المستوى ويشارك فيها 97 دولة.

ويبدأ التفويض في الأول من نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل من خلال لجنة مصغرة لمكافحة الاستعمار؛ لكن التفويض الحقيقي يبدأ في الأول من ديسمبر/ كانون أول من خلال التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لتقرير مستقبل الوكالة، والتجديد لها لثلاث سنوات مقبلة.