نابلس - النجاح - تحدَّث مدير عام المخيمات في دائرة شؤون اللاجئين ياسر أبو كشك اليوم الخميس، لبرنامج صباح فلسطين الذي يبث عبر إذاعة صوت النجاح، عن مشروع تحسين المخيمات "بالسيب"، والذي تنفّذه دائرة شؤون اللاجئين وتموله وكالة التعاون الدولي (جايكا) من الحكومة اليابانية.


وقال أبو كشك: "إنَّ هذا المشروع يستهدف تطوير قدرات طاقم دائرة شؤون الموظفين وسكان المخيمات وموظفي المؤسسات في مخيمات الضفة الغربية، من أجل إدارة الحياة بشكل أفضل وتحسين الظروف المعيشية للسكان في المخيمات.

وأضاف أبو كشك أنَّ المشروع بدأ في عام (2017) في مخيم عقبة جبر، ثمَّ انتقل إلى مخيمي عسكر والجلزون، وبعد النجاح الباهر لهذا المشروع قرَّرت الحكومة اليابانية تعميم المشروع على كافة مخيمات الضفة الغربية ابتداءً من (2020).

وعن طبيعة المشروع أوضح أبو كشك أنَّه يقوم على المنهج التشاركي الشمولي لكلّ سكان المخيم بجميع فئاته النسوي والأطفال والشباب وذوي الإعاقة وكبار السن والعمال وأصحاب الحرف وغيرهم، حيث إنَّ جميع فئات المجتمع الموجودة في المخيم تشارك في وضع خطة استراتيجية للمخيم لتحديد احتياجات كلّ فئة على حدى تحديد احتياجات المخيم ككل، ثمَّ يتم التدريب على إجراءات التخطيط التنفيذي من أجل وضع خطة حسب قائمة الأولويات.

وكان هناك تجربة سابقة من خلال المشروع الياباني لتمويل مشروع تجريبي لتحسين خدمات البنى التحتية، حسبما أضاف أبو كشك.

وأكَّد أنَّ وزارة المالية والسلطة الفلسطينية رفعت موازنة تمويل المخيمات من (3) مليون دولار إلى (6) مليون دولار، لتتمكن لجان المخيمات من توظيف هذه الأموال بطريقة صحيحة تخدم احتياجات المخيمات، التي تعيش ظروفًا صعبة منذ النكبة، نتيجة الضغوط والمعاناة وممارسات الاحتلال التعسفية في ظلِّ مساحة محدودة، إذ لم يتوسع المخيم سنتمترًا واحدًا منذ (71) عامًا، وكان البناء في المخيمات بشكل عمودي والطرقات والأزقة لا يتجاوز عرضها المتر أو مترين وسط اكتظاظ  البناء وهذا يعكس حجم الاحتياجات الكبيرة وسط الإمكانيات القليلة.

وضرب أبو كشك مثالًا على المشاريع التي تساعد على تقديم خدمات لسكان المخيمات وعلى الانسجام الاجتماعي والسلم الأهلي للمخيم وتقوية الروابط بينهم، من خلال إعادة تصميم حديقة ألعاب للأطفال في مخيم عسكر لتلائم الأشخاص ذوي الإعاقة.