نابلس - خاص - النجاح - أكد مدير عام حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد الوطني ،ابراهيم القاضي أنه تبين بالفحص المخبري التي أجرتها الصحة الاسرائيلية، على الطحينة الاسرائيلية ، ثبت تلوثها ببكتيريا السالمونيلا وبالعادة لم تقم الشركات الاسرائيلية بالابلاغ باللغة العربية ، للمواطنين العرب في الداخل والضفة الغربية،  ضمن القانون بما انه ثبت تلوث هذه المنتجات ، ولم تحدد صنفه أكثر بشكل خاص ليتم حظر كافة المنتجات الاسرائيلية أو التي أساسها الطحينية مثل الحلاوة والحمص لحين التأكد من خلوها من بكتيريا السالمونيلا.

وأوضح القاضي ل"النجاح" أن الاجراءات التي اتخذتها وزارة الاقتصاد الوطني ،هي حظر المنتجات بشكل عام،  ومن ثم فحص ما هو موجود بالسوق للتأكد من خلوه من أي أمراض 

وأشار إلى أنه لم يسجل حتى اللحظة حالات مرضية بهذا الخصوص.

وجدد القاضي دعوته لدعم المنتجات المحلية والثقة بها أكثر ، لأنها تحظى بالرقابة من وزارة الاقتصاد ووزارة الصحة ،وقال:" نحن تميزنا كثيرا بهذا المنتج بالذات وبغيره من المنتجات وبجودة عالية وبثقة أيضا لخلوها من أي أضرار ،فهي خاضعة للرقابة من كافة الجهات ."

يشار إلى أن وزارة الاقتصاد الوطني قد حذرت من شراء واستهلاك الطحينية الاسرائيلية، بعد الاشتباه بوجود باكتيريا السالمونيلا، وبينت الوزارة في بيان صدر عنها ،أن طواقمها ستسحب هذا المنتج من الأسواق الفلسطينية ،أينما وجد ، علاوة على اخضاعها للفحص المخبري.