نابلس - عبد الله عبيد - النجاح - كشفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، مساء اليوم الاثنين، عن خطة جاري العمل بها من قبل القيادة الفلسطينية لتنفيذ العديد من القرارات التي اتخذتها ضد الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية مؤخراً.

وأكدت عشراوي في حوار خاص لـ"النجاح الاخباري"، أن هناك العديد من القضايا التي يجري العمل بها الآن من القرارات التي اتخذت مسبقاً، بما فيها قرارات المجلس المركزي والوطني.

وقالت: "نعمل الآن على العديد من القضايا ليتم تنفيذ القرارات المتخذة ليست جميعها وليست بآن واحد، وإنما بالتدريج وحسب الإمكانات وحسب قدرتنا على تحمل النتائج، لأنه عندما نخطو خطوة نحسب ما هي تبعاتها وكيف يمكن تحسين الوضع الداخلي لمواجهتها".

وأضافت عشرواي أن هناك عدة قضايا تم تنفيذها بما فيها الذهاب لمحكمة الجنايات الدولية والانضمام لمواثيق ومعاهدات ومنظمات دولية"، لافتة إلى أن هناك الآن إعادة صياغة للعلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والعلاقات الأمريكية الفلسطينية.

وتابعت " ليس لدينا حلول سحرية وآنية ولكن ما لدينا القدرة على الصمود والمواجهة"، مؤكدة أن القيادة الفلسطينية تحاول الآن التشبيك مع دول وقوى أخرى التي تلتزم بالقانون الدولي وتدرك ما هي متطلبات السلام وتشاركنا بالقيم بما فيها دول أوروبية.

وذكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أنها تنسّق مع دول عربية لمواجهة المخطط الأمريكي الإسرائيلي الذي يهدد النظام العالمي برمته، مشيرة إلى أن القيادة تحاول تكوين شبكة تضامن عالمية لان الرأي العام العالمي بدأ الآن يتحرك باتجاه التضامن مع القضية الفلسطينية.

وعن التصريحات المتداولة حول طرح صفقة القرن خلال الأسابيع القليلة القادمة، قالت عشراوي ان صفقة القرن جارية الآن وبدأت بالتنفيذ الفعلي، وهناك العديد من القضايا الجوهرية التي تم تنفيذها.

وأردفت " الجزء الذي تم تنفيذه الذي يتعلق بقضايا جوهرية وأساسية بما فيها القدس واللاجئين وحدود ال67 وحل الدولتين"، منوهة إلى أن أمريكا حسمت أمرها بشكل أحادي وغير قانوني ومجحف.

وشددت على أن ما تبقى من صفقة القرن هي قضايا اقتصادية، مؤكدة أن صفقة القرن تبنت مواقف أمريكية منحازة كل الانحياز للاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت " أي سلام لا يعتمد على القانون الدولي ولا يحترم الحقوق الفلسطينية وعلى رأسها حقنا في تقرير المصير والعيش بحرية وكرامة على أرضنا لا فائدة منه".

وبحسب عشراوي فإن الولايات المتحدة دخلت شريكة مع إسرائيل وتقوم الآن بتنفيذ مخطط لتصفية القضية الفلسطينية، مبينة أن الولايات المتحدة تتحدث عن صفقة القرن منذ عامين وتقوم بتأجيلها تحت ذرائع واهية.

وأوضحت أن أمريكا تقوم بتأجيل الإعلان عن صفقة القرن كي تعطي إسرائيل مزيداً من الوقت لتبني مستوطنات وتتوسع وتشرع قوانين عنصرية وتكمل التوسع على أرض فلسطين، ولمنع أي مبادرة سياسية أخرى من أي مصدر.

وزادت عشراوي بالقول "الكل يعلم ملامح هذه الخطة لأنها نفذت في معظمها، وما تبقى هي محاولة جر الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل ودفع ثمن السلام الاقتصادي لمنح إسرائيل السيطرة على فلسطين تحت ذريعة الأمن".

وكان مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون، أعلن اليوم الاثنين، عن اقتراب موعد طرح الخطة الأمريكية للسلام المسماة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وقال دانون في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية، إن خطة ترامب للسلام "صفقة القرن" سيتم طرحها خلال أسابيع قليلة، مضيفا أن إسرائيل ست فتح باب التفاوض بشأنها.

وكان كوشنر قد أعلن في 17 أبريل الجاري عن موعد طرح "صفقة القرن"، قائلا إن "خطة السلام ستعلن بعدما تشكل إسرائيل حكومة ائتلافية في أعقاب فوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالانتخابات، وبعد انتهاء شهر رمضان في أوائل يونيو حزيران المقبل".