نابلس - خاص - النجاح - أكَّد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الوزير وليد عساف، أنَّ توصيات الأمين العام للأمم المتحدة بما يخصُّ الملف الفلسطيني، لها قيمتها، مستدركًا "لكن هذه القرارات والتوصيات لم تغيّر شيئاً على أرض الواقع".

وبيّن عساف في تصريحات لـ"النجاح الإخباري" أنَّ إسرائيل لم تلتزم بالقرارات الدولية، ولم تعطِ لها الأهمية وتدير ظهرها لها، قبل أن تكون الولايات المتحدة تتصرَّف بوقاحة في الملف الفلسطيني وتقدّم الدعم الكامل لاحتلال، معتبراً قرار مجلس الامن قرار استراتيجي ومهم لأنَّه جاء بإجماع دولي.

وقال: "إنَّ السياسية الإسرائيلية تتمثل اليوم حول موقف اليمين المتطرف، المدعوم بشكل غير مسبوق من الإدارة الأمريكية"، مشدِّدًا على أنَّ دعم الولايات المتحدة لإسرائيل وحكومة اليمين المتطرِّف لن تعطي أبداً حقوقاً للشعب الفلسطيني.

وأضاف الوزير عساف: "لا أتوقع أيَّ شيء من اليمن الإسرائيلي الذي يبحث الآن لتكريس الدولة اليهودية، ولا أتوقَّع قيام دولة فلسطينية في ظلِّ اليمين الإسرائيل المتطرِّف".