نابلس - إيناس حاج علي - النجاح - قال منظم مسارات رشيد لفداوي، أنها بدأت من خلال الملتقى الفلسطيني للتصوير والاستكشاف والتي تأسست في عام 2014 ، مشيراً إلى أن الهدف منها هو تجمعات المصورين وتصوير الأماكن وتوثيقها في فلسطين ومن ثم العمل على زيادة حجم الفكرة لتشمل التصوير والاستكشاف والمسارات.

وأضاف لفداوي لـ"النجاح الاخباري": إن الفكرة تطورت وتم الحصول على ترخيص من وزارة السياحة والآثار والتي تم احتضانها من وزيرة السياحة رولا معايعة، حيث تم انشاء أضخم معرض صور في الوطن العربي في جامعة النجاح الوطنية وقدّم 103 مصورين صورهم في المعرض الذي تحدث عن فلسطين والطبيعة والآثار والتراث، بالإضافة للحضارات القديمة في فلسطين، وكان هذا لإظهار فلسطين بصورة أخرى غير المعروفة لدى العالم التي تشمل الدم والجرحى والأسرى حيث تعتبر الصورة رسالة وحكاية للشعب وحاولنا نقل صورة فلسطين الحضارة والتراث والجمال من خلال الصور المعروضة".

وبيّن أن عدد المسارات التي قام الملتقى بزيارتها 58 مسار شملت أكثر من 500 نقطة في الوطن وأضخم جولة كانت في طوباس وضمت 420 شخص، وكان مسار رائع جداً حيث تفاجأ المواطنين بهذه الطبيعة الخلابة.

وبحسب منظم مسارات، فإن التقاط الصور ونشرها ساعد على توجه مسارات أخرى إلى نفس المناطق والفئة المستهدفة وتشمل الكبار فوق سن 16 سنة، مستدركاً "ولكن لا يمكن للأطفال الاشتراك في كل المسارات إلا مسارات محددة في أماكن قريبة وتتضمن فعاليات وأنشطة مختلفة".

وتابع "هناك قريباً فكرة دعمها رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله وتتمثل بفكرة معرض عن السياحة في فلسطين سيقام في تركيا حيث سيقام معارض صور عن فلسطين وتراثها  وعادتها وعن الآثار العثمانية فيها في 3 جامعات تركية ولتشجيع سياحة الأتراك في فلسطين".

وبيّن لفداوي أن مئات آلاف السياح ينزلون في بنغوريون في رحلة تشمل القدس والداخل المحتل، لكن بدون زيارة المناطق الفلسطينية، منوهاً إلى أن الملتقى يعمل على أن تأتي هذه الوفود إلى الضفة الغربية وتشجيع السياحة في كل المناطق.