نابلس - خاص - النجاح - صرح عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسام بدران أن زيارة الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، ظهر اليوم، تأتي في إطار اللقاءات والاتصالات بين حماس والجانب المصري.

وأكد في تصريح خاص لـ"النجاح الإخباري" أن الوفد الأمني المصري عقد اجتماعا مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية وقيادة الحركة في القطاع، لبحث مختلف القضايا التي تهم شعبنا الفلسطيني، أهمها التفاهمات مع دولة الاحتلال.

وأضاف أن ملف التهدئة هو أحد الملفات الذي تصر حماس  ومعها القوى الفاعلة في مسيرات العودة على ضرورة التزام الاحتلال به.

وأكد أن ملف المصالحة والوصول إلى الوحدة الوطنية حاضر في كل اللقاءات التي تعقدها الحركة.

وصرح بأن الاحتلال يروج عبر وسائل إعلامه لصفقة تبادل الأسرى من أجل إحباط خطوات الأسرى الاحتجاجية داخل السجون، مؤكدا أن لا جديد في هذا الملف حاليا.

وقال "ناقش الاجتماع الأوضاع العامة في غزة وضرورة بذل الجهود من الاطراف كافة لتخفيف المعاناة عن أهالي قطاع غزة".

وكان قد وصل الى قطاع غزة ظهر الثلاثاء الوفد الأمني المصري عبر معبر بيت حانون "ايرز"، قادما من اسرائيل بعد زيارة استمرت 3 ايام.

وضم الوفد اللواء أحمد عبد الخالق مدير ملف فلسطين في المخابرات المصرية والمستشار أيمن بديع.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قال ان مصر تبذل جهودا كبيرة في ملف التهدئة، متوقعا ان استئناف الجهود خلال 24 ساعة.