نابلس - خاص - النجاح - قال الخبير الاستراتيجي في الشؤون الأوروبية والدولية حسام شاكر، إنَّ نتائج الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي قد تشكِّل فرصة كبيرة لجهة إنهاء حالة استخفاف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالملف الفلسطيني في ظلِّ الحديث عن استعداد البيت الأبيض للكشف عن "صفقة القرن".

وقال شاكر في تصريح خاص بـ"النجاح الإخباري" الإثنين إنَّ فوز الديموقراطيين بأغلبية مقاعد المجلس شكل هزيمة متوقَّعة لتيار ترامب بما اتَّخذه من قرارات "مجنونة" على صعيد الملف الفلسطيني.

وردًا على سؤال يتعلق بإمكنية تغير "السياسات" الأمريكية حيال المنطقة لا سيما فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية رأى شاكر أنَّ التوليفة الجديدة لمجلس النواب الأمريكي قد "تشل" تحركات ترامب المشبوهة في الملف الفلسطيني ورؤيته لحل "الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي".

وعما إذا كانت القيادة الفلسطينية ستلتقط هذا التحوُّل لصالح كسب الديمقراطيين وفتح قنوات اتصال معهم أكَّد شاكر أنَّ نتائج الانتخابات بمثابة تحوّل إيجابي في المشهد الأمريكي حيال كلِّ الملفات.

وتوقع شاكر أن تواصل القيادة الفلسطينية مقاومة "صفقة القرن" بكلِّ تفاصيلها عبر إصرارها على مطالبة المجتمع الدولي برعاية دولية متعدِّدة الأطراف لأيّ مفاوضات حول الحل النهائي مع الاحتلال.

في المقابل يحذِّر شاكر من أنَّ عدم الوصول إلى تأثير إيجابي على القضية الفلسطينية على ضوء الانتخابات النصفية بأنَّ ذلك قد يعجل في الإعلان عن "صفقة ترامب".

ولم يستبعد شاكر في هذا الإطار لجوء القيادة الفلسطينية لتكتيكات واتصالات معينة مع أعضاء الحزب الديموقراطي في ظلِّ الخلاف الحاصل بينهم وبين الجمهورين والمعارضة الكبيرة لقرارات ترامب.

واستذكر مواقف الديمقراطيين الذين سجَّلوا مواقف عديدة عارضوا خلالها  حجب تمويل الأونراوا الذي اتَّخذته الإدارة الأمريكية.