عبد الرحمن حسان - النجاح - اسناد الى الكهنة في كنيسة المهد بمدينة بيت لحم وصلت شاحنة مستلزمات واحتياجات ضرورية، عشرون يوماً على الاغلاق، وما زال فيها الكهنة يؤدون صلاتهم من أجل أن يزول هذا الوباء.

قال الأب عيسى ثلجية- كاهن رعية الروم الأرثوذكس في بيت لحم: نحن متواجدين اليوم لاستلام بعض المستلزمات التي أرسلتها الحكومة الفلسطينية لرعايا مدينة بيت لحم ونقدم شكرنا إلى  الرئيس محمود عباس وإلى الحكومة الفلسطينية وإلى الأجهزة الأمنية وجميع الذين وقفوا لحماية مدينة بيت لحم ونتمنى تكاثف الجهود للخروج بأقل الخسائر من انتشار هذا الفيروس.

وعي شعبي وتعاون أمني مشترك جعل من المدينة نموذجاً من الصمود والتحدي وحالة يحتذى بها في محافظات الوطن في ظل عدم تسجيل اي حالات جديدة بعد فرض منع التنقل وتشديد الاجراءات على مداخل المحافظة.

من جهته قال أنطون سلمان- رئيس بلدية يبت لحم: أعتقد أن بيت لحم هي من أول المحافظات التي استطاعت أن تعالج قضاياها اليومية والصحية وأن تحد من انتشار القيروس والتعافي منه ونتمنى لجميع محافظات الوطن السلامة وللعالم أجمع لترجع الحياة البشرية من جديد ويعيش العالم في أمن واستقرار.

ما زالت تقف صامدة بكل قوامها أمام وباء عالمي لم يوقفه أحد حتى الآن، لتتوالى الايام وكل مناحي الحياة فيها متقوفة لا يسمع فيها الا اذان من مسجد مغلق أو أجراس من كنيسة يتعبد بها الكهنة والدعاة.