نابلس - النجاح - ما أن أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية، عودة العمل في مكاتبها ومديرياتها في المحافظات الشمالية والجنوبية اعتبارا من يوم غدٍ الاثنين، حتى بدأت التساؤلات من قبل المواطنين حول ملف العالقين (لم الشمل) وإمكانية حل هذا الملف العالق منذ فترة طويلة، حيث اعتبر البعض أن هذا الملف هو الأهم لمن يعانون بسببه منذ سنوات.

النجاح الاخباري تواصل مع نائب المدير العام لمكتب الشؤون المدنية في محافظة نابلس محمد ناجي، وعند سؤاله عن ملف العالقين وإمكانية وجود حلول لهذا الملف، قال:" ملف العالقين ليس بالملف الجديد وهو عالق منذ فترة طويلة، ولا يوجد أي تطورات بخصوصه نهائياً".

وتابع:" نحن الآن بصدد التحضير لعودة الأمور لما قبل 19/5/2020، وحتى الان الامور الاساسية لا نعلم تفاصيلها حالياً، وما سنعود له هو العلاقات الروتينية التي تشمل تصاريح العلاج والجانب التجاري، وقضايا المواطنين، والمؤسسات الرسمية، والأهلية".

وأشار ناجي إلى أن ملف العالقين يتابع على مستوى رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ".

ومن خلال متابعتنا لتعليقات المواطنين عقب إعلان الهيئة عودة العمل في مكاتبها طالب المواطنون بضرورة حل هذا الملف العالق.

المواطن أبو راغب قال في تعليق عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك حول موضوع لم الشمل" ان شاء الله يمشو بموضوع لمات الشمل".

حيث ترى المواطنة حلا رمضان ان الملف الاول الذي يجب التعامل معه هو ملف لم الشمل.

وتقول المواطنة كفاح ابو عمرة ان اول الاولويات يجب ان يكون ملف لم الشمل.

 وتسائلت المواطنة هيا اذا ما كان هناك اي تطور بموضوع لم الشمل، قائلةً:" موضوع لم الشمل في اي تطور".

في حين كان للمواطن جهاد رجاء بأن يتم تفعيل ملف لم الشمل، حيث قال في تعليق عبر موقع الفيس بوك": لا بد من تفعيل ملف لم الشمل نرجو ذلك من سيادتكم".

يذكر انه وفي عام  1948 تمكن الاحتلال الاسرائيلي من احتلال جزء كبير من فلسطين مما شرد وهجر آلاف الأسر الفلسطينية.

وما إن جاء العام 1967 حتى اكتملت المأساة الفلسطينية فاحتلت إسرائيل ما تبقى من فلسطين، ومنذ ذلك الحين والأسر الفلسطينية تحاول جمع شملها من داخل وخارج فلسطين.